اضطراب السلوك

Share This
« Back to Glossary Index

نظرة عامة

تظهر السمة الأساسية لاضطراب السلوك من خلال نمط متكرر ومستمر من السلوكيات التي يقوم بها الطفل أو المراهق والتي تُنتهَك فيها الحقوق الأساسية للآخرين أو الأعراف أو القواعد المجتمعية المناسبة للعمر. وتندرج هذه السلوكيات ضمن أربع مجموعات أساسية وهي: سلوك عدواني يتسبَّب في إيذاء الآخرين بدنيًّا أو يهدِّد بحدوث ذلك، وسلوك غير عدواني يتسبَّب في فقدان الممتلكات أو إتلافها والخداع أو السرقة وانتهاكات خطيرة للقواعد بشكل متكرر.

الأعراض

يتسم اضطراب السلوك بنمط متكرر ومستمر من السلوكيات التي تُنتهك فيها الحقوق الأساسية للآخرين أو الأعراف أو القواعد المجتمعية المناسبة للسن، ويتضح هذا بوجود ثلاث (أو أكثر) من الخصائص التالية في السنة الأخيرة، مع وجود خاصية واحدة على الأقل في الشهور الستة الأخيرة:

العنف ضد الإنسان والحيوان
التنمر غالبًا على الآخرين أو تهديدهم أو إرهابهم
بدء شجاراتٍ جسدية غالبًا
استخدام أسلحة يمكن أن تتسبب في إيذاءٍ جسدي للآخرين (على سبيل المثال، مطواة، قالب طوب، زجاجة مكسورة، سكين، مسدس)
التعامل بقسوة بدنية مع الأشخاص
التعامل بقسوة بدنية مع الحيوانات
السرقة أثناء مواجهة الضحايا (مثل السرقة أو انتزاع الحقائب أو الابتزاز أو السرقة تحت تهديد السلاح)
إرغام شخص آخر على مواقعته جنسيًّا
إتلاف الممتلكات
التورط في إشعال حريق بقصد إحداث ضرر بالغ
إتلاف ممتلكات الغير عمدًا (بطريقة أخرى غير إضرام النيران)
النصب أو السرقة
التهجم على منزل شخص آخر أو بنايته أو سيارته
الكذب غالبًا للحصول على الأدوات أو الخدمات اللازمة أو للتهرب من الالتزامات (أي، “خداع” الآخرين)
سرقة أشياء لا قيمة لها دون مواجهة الضحية (مثل سرقة المحلات التجارية، ولكن دون كسرها والدخول إليها؛ التزوير)
انتهاكات كبيرة للقواعد والقوانين
التأخر غالبًا خارج البيت ليلًا دون اعتبار لتحذيرات الوالدين، بدايةً من سن ما قبل الثالثة عشرة عامًا
الهرب من المنزل مرتين على الأقل أثناء العيش في منزل الوالدين أو في منزل بديل لهما (أو مرة واحدة دون العودة إليه لفترة طويلة)
التغيُّب عن المدرسة، بدايةً من سن ما قبل الثالثة عشرة عامًا
يتسبَّب اضطراب السلوك في حدوث خلل سريري واضح في الأداء الاجتماعي أو الأكاديمي أو الوظيفي.

إذا كان المرء يبلغ 18 عامًا أو أكثر، فإن المعايير لا تتفق مع اضطراب الشخصية المُعادية للمجتمع

يوجد نوعان فرعيان من اضطراب السلوك بناءً على العمر عند بداية الاضطراب (وهما: نوع يبدأ في سن الطفولة وآخر يبدأ في سن المراهقة). ويختلف النوعان الفرعيان من حيث الطبيعة المميِّزة لمشاكل السلوك التقديمي والمسارات والتكهنات التطويرية والنسبة بين الجنسين. ويمكن أن يحدث كلا النوعين الفرعيين بشكل طفيف أو معتدل أو شديد. عند تقييم العمر في بداية ظهور الاضطراب، يُفضَّل الحصول على معلوماتٍ من الشاب ومن الشخص (الأشخاص) القائم برعايته. نظرًا لأنه قد يتم إخفاء العديد من السلوكيات، فقد يقوم الأشخاص القائمون برعايته بالإبلاغ عن الأعراض والمبالغة في تقدير العمر عند بداية ظهور المرض.

النوع الذي يبدأ في سن الطفولة.

يتم تحديد هذا النوع الفرعي عند بداية ظهور سمة معيارية واحدة على الأقل لاضطراب السلوك قبل بلوغ سن العاشرة.

عادةً ما يكون الأفراد المصابون بالنوع الذي يبدأ في سن الطفولة من الذكور، وكثيرًا ما يمارسون الاعتداء الجسدي على الآخرين، ويعانون من اضطرابات في العلاقة بالأقران، وقد يكون لديهم تاريخٌ مرضي للإصابة باضطراب التحدي المعارض أثناء الطفولة المبكرة، وعادةً ما تكون لديهم أعراضٌ تستوفي المعايير الكاملة لاضطراب السلوك قبل البلوغ. ويكون هؤلاء الأفراد أكثر عرضةً للإصابة باضطراب السلوك المستمر واضطراب الشخصية المُعادية للمجتمع مقارنةً بالمصابين بالنوع الذي يبدأ في سن المراهقة.

النوع الذي يبدأ في سن المراهقة.

يتم تحديد هذا النوع الفرعي عند بداية غياب أي سمة معيارية لاضطراب السلوك قبل بلوغ سن العاشرة.

مقارنةً بالأفراد المصابين بالنوع الذي يظهر في سن الطفولة، يقل احتمال ظهور سلوكيات عدوانية لدى هؤلاء الأفراد وتميل علاقاتهم بأقرانهم إلى مزيد من المعيارية (وإنْ كانوا غالبًا ما تظهر لديهم مشكلات سلوكية عندما يكونون برفقة آخرين). ويكون هؤلاء الأفراد أقل عرضةً للإصابة باضطراب السلوك المستمر أو الإصابة باضطراب الشخصية المُعادية للمجتمع. وتكون نسبة الذكور إلى الإناث الذين يعانون من اضطراب السلوك أقل في حالة النوع الذي يبدأ في سن المراهقة مقارنةً بالنوع الذي يبدأ في سن الطفولة.

« Back to Glossary Index