اضطراب تشوه الجسم

Share This
« Back to Glossary Index

نظرة عامة
اضطراب تشوه الجسم هو اضطراب عقلي يعجز فيه المرء عن التوقف عن التفكير في واحد أو أكثر من العلل أو العيوب المتصوَّرة في مظهره؛ ويكون عيبا بسيطا أو غير ملحوظ بالنسبة إلى الآخرين.
ومع ذلك، فقد يشعر المرء بالخجل والقلق حتى أنه ربما يتجنب العديد من المواقف الاجتماعية.
عندما يُصاب المرء باضطراب تشوه الجسم، فقد يصيبه الهوس الشديد بشأن مظهره وشكل جسمه أو ربما يستهويه النظر إلى المرآة كثيرًا أو التزيُّن أو السعي الدائم وراء إعادة التأكد من مظهره، ويمتد ذلك أحيانًا لساعات عديدة كل يوم.
قد تسبب العيوب المتصوَّرة والسلوكيات المُتكررة للمرء شعورًا بالضيق الشديد وقد تؤثر على قدرته على أداء وظائفه في حياته اليومية.
قد يسعى وراء العديد من الإجراءات التجميلية لمحاولة “إصلاح” العيوب المتصوَّرة.
وبعد ذلك، قد يشعر بحالة من الرضا المؤقت، لكنه أحيانًا ما يساوره القلق من جديد وقد يعود للبحث عن طرق إصلاح العيوب المتصوَّرة مرة أخرى.
قد يشمل علاج اضطراب تشوه الجسم العلاج السلوكي المعرفي والأدوية.

الأعراض
تتضمن علامات وأعراض اضطراب تشوه الجسم ما يلي:
• الانشغال الشديد بالعيوب المتصوَّرة في المظهر التي لا يمكن للآخرين رؤيتها أو تظهر بشكل طفيف
• اعتقاد المرء القوي في أن لديه عيب في مظهره يجعله قبيحًا أو مشوهًا
• اعتقاد المرء بأن الآخرين يُولون اهتمامًا خاصًا بمظهره على نحو سلبي أو يسخرون منه
• الانخراط في السلوكيات التي تهدف إلى إصلاح أو إخفاء العيب المتصوَّر الذي تصعب مقاومته أو التحكم فيه، مثل الوقوف مرارًا أمام المرآة أو التزيُّن المبالغ فيه أو فرك الجلد بشكل متكرر
• محاولة إخفاء العيوب المتصوَّرة بالتصفيف أو مساحيق التجميل أو الملابس
• استمرار مقارنة المرء لمظهره بمظهر الآخرين
• سعي المرء دائمًا إلى إعادة التأكد من مظهره من الآخرين
• النزوع نحو الكمال
• السعي مرارًا وتكرارًا وراء إجراءات تجميلية لا يشعر معها المرء إلا بقدر ضئيل من الرضا
• تجنب المواقف الاجتماعية
• الانشغال الدائم بالمظهر، الأمر الذي يسبب ضيقًا شديدًا أو مشكلات في الحياة الاجتماعية أو العمل أو المدرسة أو مجالات أخرى
قد يصبح المرء مهووسًا بجزء واحد أو أكثر من جسده.
قد تتغير السمة الجسدية التي تركز عليها مع الوقت.
ومن أكثر السمات الجسدية التي يصبح المرء مهووسًا بها ما يلي:
• الوجه، كالأنف ولون البشرة والتجاعيد وحب الشباب وعيوب أخرى
• شكل الشعر وخفته والصلع
• مظهر الجلد والأوردة
• حجم الثدي
• حجم العضلات وتوترها
• الأعضاء التناسلية

تتباين الآراء حول اضطراب تشوه الجسم. فقد يدرك المرء أن قناعاته بشأن العيوب المتصوَّرة ربما تكون غير صحيحة؛ أو يظن أنها على الأرجح صحيحة، أو قد يكون مقتنعًا تمامًا بأنها صحيحة.
يبدأ اضطراب تشوه الجسم عادةً في بداية سنوات المراهقة ويؤثر على الذكور والإناث على حد سواء.
ويظهر الهوس ببنية الجسم من حيث كونها صغيرة جدًا أو ليس بها عضلات كافية (شذوذ البنية العضلية) لدى الذكور بشكل حصري تقريبًا.

المضاعفات
تتضمن المضاعفات التي قد تنجم عن اضطراب تشوه الجسم أو ترتبط به، على سبيل المثال لا الحصر، ما يلي:
• الاكتئاب الشديد أو الاضطرابات المزاجية الأخرى
• أفكار أو سلوكيات انتحارية
• اضطرابات القلق
• المشاكل الصحية الناتجة عن السلوك مثل فرك الجلد
• اضطراب الوسواس القهري
• اضطرابات الأكل
• تعاطي المواد المخدرة

« Back to Glossary Index